25/04/2017
اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة تعقد أول اجتماعاتها
وتطلق الإصدار الأول لتقرير أهداف التنمية المستدامة

  • إطلاق الإصدار الأول من كتاب "من الأهداف إلى الواقع: دولة الإمارات العربية المتحدة وأجندة 2030 للتنمية المستدامة"
  • التعريف بالبوابة الالكترونية لأهداف التنمية المستدامة "استدامة.امارات"
  • مناقشة الخطة الوطنية 2017 - 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

 
اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة تعقد أول اجتماعاتها  <br /> وتطلق الإصدار الأول لتقرير أهداف التنمية المستدامة
 

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 24 إبريل 2017

ترأست الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء الاجتماع الأول للجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، وتشكلت هذه اللجنة بقرار من مجلس الوزراء رقم (14/1و) لسنة 2017، وتضم في عضويتها 15 جهة ممثلة في وزارة الخارجية والتعاون الدولي ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ووزارة الداخلية ووزارة الاقتصاد ووزارة الطاقة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع ووزارة التغير المناخي والبيئة ووزارة تنمية المجتمع ووزارة التربية والتعليم ووزارة الموارد البشرية والتوطين ووزارة تطوير البنية التحتية ومصرف الامارات العربية المتحدة المركزي والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومجلس الامارات للتوازن بين الجنسين، بالإضافة إلى الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء.

تخلل الاجتماع الأول للجنة إطلاق كتاب "من الأهداف إلى الواقع: دولة الإمارات العربية المتحدة وأجندة 2030 للتنمية المستدامة". حيث يتضمن الكتاب توثيقاً لعدد من الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في عام 2016، وارتباط ذلك بأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، ويعتبر هذا الإصدار هو الأول حيث تم إنجازه بالتعاون ما بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، وسيتم إعداد إصدارات أخرى من هذا الكتاب وبصورة سنوية لرصد مؤشرات تحقيق أهداف التنمية المستدامة بالتعاون والتنسيق مع كل الجهات المعنية وخاصة أعضاء اللجنة.

ضمن جدول الاجتماع، تم عرض النظام الداخلي لأعمال اللجنة واتفق الأعضاء على ضرورة الالتزام بتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال وضع خطة وطنية ترصد وتتابع أنشطتها ومبادراتها وحوكمتها، وتعمل على الربط بين محاور رئيسية ومهمة وهي تقارير التنافسية العالمية وترتيب دولة الامارات فيها وتحقيق الأجندة الوطنية وارتباط ذلك بأهداف التنمية المستدامة ووضعها من الأولويات القصوى لعمل الجهات الحكومية المختلفة وذلك لارتباط تنافسية الدولة بتحقيق كل من الأجندة الوطنية وكذلك أهداف التنمية المستدامة.

كما تم التعريف ببوابة الإمارات الإليكترونية للتنمية المستدامة "إستدامة.إمارات" من قبل هيئة تنظيم الاتصالات، وهو مشروع أطلقته هيئة تنظيم الاتصالات بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أثناء متابعته لمشاريع الأجندة الوطنية ورؤية الامارات 2021 يوم الإثنين 10 إبريل 2017. وتعتبر البوابة الإلكترونية المتخصصة بعرض أهداف التنمية المستدامة، تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، حيث تم تصميمها بتعاون مشترك بين هيئة تنظيم الاتصالات والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء لتكون متاحة لأعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة لمتابعة محتواها والمستجدات فيها وأيضاً تحديثها بصورة مستمرة من قبل الجهات الأعضاء كل حسب المؤشرات المسندة له كما أنها منصة توعوية معرفيه متاحه للجميع تعزز مفهوم الشراكة المجتمعية ودور أفراد المجتمع والقطاع الخاص في تحقيق ودعم مؤشرات أهداف التنمية المستدامة

كما عرض فريق عمل الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء مقترح الخطة الوطنية 2017-2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي ترتكز على آلية العمل المشترك بين المؤسسات المختلفة وتحديد المسؤوليات ومؤشرات الأداء الخاصة بكل هدف.

وأكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي ورئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، على أن عمل اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة هو تكملة لمسيرة التنمية التي أطلقها الآباء المؤسسين للدولة منذ إعلان الاتحاد. وقالت معاليها: "لدى القيادة الرشيدة خطة تنمية اقتصادية واجتماعية وطنية المعالم والأهداف، واستراتيجية الدولة للعام 2021 هي عبارة عن تجسيد لرؤية قادتنا لمستقبل الإمارات وأبنائها. ولهذا يجب أن يكون ترابط وثيق بين رؤيتنا الوطنية وأهداف التنمية المستدامة." وتوجهت معاليها بالشكر لجميع أعضاء اللجنة على جهودهم ومثابرتهم وتمنت لهم التوفيق في تحقيق أهداف اللجنة وإنجاح مهمتها.

وصرح عبدالله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة: " نحن سعداء بنجاح الاجتماع الأول لأعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة وبمستوى الالتزام والحماس الذي شهدناه من الأعضاء من مختلف الجهات الحكومية على المساهمة ولعب دور بناء في تحقيق أهداف اللجنة. كما أن تشكيل اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة يعد ترجمة لثقة القيادة الرشيدة في مؤسساتنا الحكومية وبجهود أعضائها وعملهم المخلص والذي يصب في خدمة الدولة والنهوض بها نحو مراتب متقدمة عالمياً وفي جميع المجالات. "

وأضاف لوتاه بأنه تم الاتفاق في الاجتماع على عدد من النقاط المحورية والتي سيتم متابعتها في الاجتماعات المقبلة مثل إعداد خطة تشغيلية لسنوات 2017 – 2021 والتي سيتم العمل على تحديثها بشكل دوري ويتلاءم مع المتغيرات الإقليمية والعالمية، وإنشاء مجموعات عمل فرعية للعصف الذهني تعالج نقاط وتحديات متخصصة تتطلب حلول سريعة وفعالة. كما تم الاتفاق أيضا ًعلى تطوير منظومة محاكاة لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة تساعد الفريق على استشراف المستقبل وكل ما يمكن أن يؤثر على أداء المؤشرات من عوامل داخلية أو خارجية.

وقال لوتاه بهذا الصدد: "لدينا في الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء تجربة ناجحة ومنذ سنوات في تطوير وتسخير أنظمة المحاكاة لتحديد الأهداف والاستراتيجيات الناجحة في الارتقاء بمؤشرات التنافسية العالمية. ولهذا سنعمل على تسخير هذه الخبرة لدعم أعضاء الفرق المختلفة لتحقيق غايات اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة."

وقال المهندس خالد الهرمودي، مدير إدارة الأداء الحكومي في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل: "هدف حكومة الإمارات هو تحقيق سعادة مجتمعها من خلال استدامة التنمية في الدولة، فهنالك حاجة للحكومة أن تركز على أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وعليه فإن اجتماع اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة يهدف إلى التركيز على أربعة جوانب محورية هي، المجتمع، الاقتصاد، الشراكة مع كافة الفئات المعنية والبيئة. وهدفنا نحن في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن نقوم بالتأكيد على الرابط الوثيق بين مؤشرات التنمية المستدامة ومؤشرات الأجندة الوطنية والمبادرات التي تدعم وصولنا لتحقيق رؤية الإمارات 2021".

وأضاف سعادة يعقوب يوسف الحوسني، مساعد الوزير لشؤون المنظمات الخارجية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي: "اجتماع اليوم جمع الجهات الحكومية تحت سقف واحد لمواءمة الأجندة الوطنية وأهداف التنمية المستدامة، فنحن في وزارة الخارجية والتعاون الدولي سنكون حلقة وصل بين أعضاء اللجنة وكل شركائنا الخارجيين ودورنا ينصب في عملية التركيز على ربط المساعدات الإنسانية الخارجية بأهداف التنمية المستدامة ذات الصلة مثل القضاء على الجوع والفقر ودعم التعليم وغيرها من الأهداف ذات البعد الإنساني والاجتماعي والبيئي." كما أكد الحوسني على استعداد الوزارة لتسهيل عمل الأعضاء والجهات الحكومية وتحفيز التواصل البناء ما بين الجهات الوطنية والمؤسسات الدولية المعنية بالأهداف العالمية.

ومن جهتها، قالت أمل محمد الكوس، الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم والاتصال -لليونسكو والمنسق الوطني لأجندة التعليم ٢٠٣٠: " تعمل أهداف التنمية المستدامة على استهداف جميع الدول والأفراد دون تمييز عالمياً، تحت إطار عالمي موحد ومن ثم إطار إقليمي موحد، يساعد على التخطيط المشترك والاستفادة من الخبرات المحلية والعالمية، وذلك من أجل تحقيق الاستدامة والتطور في المجالات المحددة. ويتيح هذا الإطار العالمي الفرصة للدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة والمنظمات المعنية مثل منظمة اليونسكو وغيرها على إطلاق مبادرات وسياسات داعمة مشتركة وتعزيز تعاون نوعي عالمي وإقليمي يساهم في بناء القدرات بشكل فعال. أما على المستوى الوطني لدولة الامارات، فإن دولة الامارات العربية المتحدة سباقة دائماً بجهود غير محدودة في مجالات التنمية المستدامة والمرتبطة بالأجندة الوطنية والخطط الاستراتيجية الوطنية، مما يستدعي وجود لجنة وطنية تعنى بأهداف التنمية المستدامة وتبرز إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة إقليمياً وعالمياً وهو ما تحقق الآن من خلال وجود لجنة وطنية تحت قيادة معالي ريم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي وتتألف من نخبة من القيادات المميزة تحت مضلة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء لتعكس تلك الجهود من خلال رؤيا واضحة وخطة استراتيجية وتشغيلية تخدم الدولة خلال السنوات القادمة الى عام ٢٠٣٠، وأفخر كوني جزء من هذا الفريق الوطني "

واختتمت علياء زيد حربي، مدير مركز الإحصاء والأبحاث الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع بقولها:" ستساعد عملية إدارة وتنظيم وتحقيق أهداف التنمية المستدامة على الارتقاء بأداء الدولة في جميع المؤشرات التنموية لتصبح بمصاف الدول الرائدة عالمياً في هذا المجال. فلا يمكن تطوير ما لا يمكن قياسه، وهنا تكمن أهمية الدور الاستراتيجي للجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة والذي سنعمل من خلالها على تحقيق أهدافنا الوطنية وتصبح الإمارات من أوائل الدول في العالم".

هذا وستعقد اللجنة اجتماعها بشكلٍ دوري لمتابعة مهام ومبادرات اللجنة، والتي تختص بتحديد أهداف التنمية المستدامة ذات الأولوية، والتنسيق بين الجهات المختصة في الدولة في كافة المسائل المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة، وتبادل المعلومات المتعلقة بها واقتراح الإجراءات والأنظمة الداعمة لعملها، وإعداد تقارير بشأن وضع الدولة والجهود المبذولة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتحديد البيانات التي تختص بكل جهة والداعمة لعمل اللجنة وتأسيس قاعدة بيانات خاصة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة على مستوى الدولة.